بيـان جمعيـة الكـرد الفيلييـن بشـأن مؤتمـر إسنـاد الدولـة

إستناداً إلى بيان وقرارات الحكومة العراقية بشأن إعلان حالة التأهب القصوى ، وبناءً على مُقتضيات الضرورة وحماية الأمن الوطني والدفاع عن سلامة الدولة . أقامت جمعية الكرد الفيليين إقامة مؤتمر إسناد الدولة في الساعة العاشرة صباحاً يوم الأثنين المُوافق 16/6/2014 على قاعة السلام في مقر الجمعية / مدينة بغداد / شارع فلسطين ، وتم الإعلان فيه عن تشكيل لواء الكرد الفيليين وبحضور الضيوف الكرام من مسؤولي الدولة والأحزاب والكيانات السياسية والجهات الأمنية والعسكرية والوجهاء والأعيان والشيوخ ووسائل الصحافة والإعلام والقنوات الفضائية ومُنظمات المُجتمع المدني وحقوق الإنسان وجمع غفير من المواطنين والعشائر المُتضامنة من أجل إثبات المواقف الوطنية الشريفة وتلبية نداء المرجعية الدينية العليا الرشيدة والوقوف صفاً واحداً مع الدولة في ضرب الإرهاب وفتح باب التطوع لأبناء المكون الفيلي بإعتباره جزء أساسي أصيل من مكونات الشعب العراقي المنصوص عليها في ديباجة الدستور .

 وننتهز هذه الفرصة لتقديم شكرنا الجزيل وإمتنانا الكبير إلى الهيئة العراقية العامة لخدمات البث والإرسال / شبكة الإعلام العراقي وقناة العراقية ومُراسلها المبدع { زيد الطائي } والكادر الفني المُرافق معه بنقل وقائع حية للمؤتمر عبر التغطية المُباشرة ضمن النشرة الرئيسة لأخبار الساعة الحادية عشر صباحاً والتحقيق الصحفي المنشور في جريدة الصباح بتأريخ 17/6/2014 ، مع شكرنا الموصول إلى جميع القنوات الفضائية والوكالات الإخبارية والمواقع الإلكترونية وإيلائها الأهمية والأولوية القصوى لموضوع المؤتمر والإعلان المُستمر عنه ضمن فقرات الخبر العاجل ونشرات الأخبار الرئيسة والبث المباشر والأخبار السريعة والمُختصرة أسفل الشاشة ( سبتايتل ) ، مع إجراء المقابلات والتحقيقات التلفزيونية والإعلامية الشاملة في مقر الجمعية والإطلاع على حقيقة الأوضاع وسير العمل بكل شفافية وعرض التحقيقات ضمن النشرات الأساسية ، بعكس ما نقلت بعض وسائل الإعلام المُغرضة وإطلاقها للشائعات والأكاذيب المُلفقة والمُزايدات الرخيصة .

وخرج المؤتمر بتوصيات مهمة … وهي مُطالبة الحكومة العراقية والجهات والسلطات العليا بتأمين جميع مُتطلبات لواء الكرد الفيليين المُشكل في الجمعية والذي بلغ المُتطوعين فيه أكثر من (1000) ألف مُتطوع لغاية تأريخ إصدار هذا البيان ولا زالوا مُستمرين بالتسجيل بكثافة وحماسة مُنقطعة النظير ، وإستحصال المُوافقات الأصولية والرسمية لذلك وسحب المُتطوعين من أبناء المكون في التشكيلات والأفواج الأخرى وإلحاقهم بهذا اللواء وتجهيزه بكل المُستلزمات الضرورية والمُعدات والأسلحة والأعتدة المُتكاملة وضمان حقوق المُتطوعين بما فيها الإنخراط والدمج الكامل في صفوف القوات المُسلحة الباسلة والوزارات والأجهزة الأمنية والعسكرية البطلة تحقيقاً للتوزان الوطني العادل والمُنصف نظراً لحرمانهم القسري لأسباب سياسية وقومية وعرقية وعنصرية من تولي الوظائف القيادية والأمنية والعسكرية طيلة العهود الدكتاتورية المُبادة .

ونلفت عناية القائمين على وسائل الإعلام الحر الشريف بإن جمعيتنا مُستمرة بتسجيل المُتطوعين والمُشمولين بتوزيع الأراضي السنكية المُخصصة للفقراء والأرامل والمُحتاجين من أبناء المكون ومُتابعة مُعاملاتهم بموجب قرار مجلس الوزراء رقم (254) لسنة 2013 .

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.