سفير العراق بالجزائر يحذر من خطر الإرهاب على العالم

قال سفير العراق في الجزائر عدي الخيرالله أن الهجمة الأرهابية التي تقودها داعش تستهدف جميع أبناء الشعب العراقي بمختلف دياناتهم ومذاهبهم وقومياتهم دون إستثناء أحد، وهذا ما دعا الجيش العراقي أن يتخذ على عاتقه مهمة خوض معركة الدولة ضد الإرهاب والتطرف دفاعا عن المؤسسات الديمقراطية والتشريعية ومنع عودة الدكتاتورية مجددا إلى العراق تحت أية واجهة كانت. وأكد السفير في مؤتمر صحفي حضره  ممثلو الصحف ووسائل الإعلام المحلية عقد في العاصمة الجزائرية قدرة العراق على تجاوز الأزمة الراهنة من خلال الإجراءات الأمنية والعسكرية ومعالجة مختلف الأشكاليات السياسية والإرتقاء بروح المواطنة لتعزيز دعائم الوحدة الوطنية.

وركزت على دعوته للحكومات العربية من أجل دعم العراق في حربه ضد الإرهاب من خلال الإرتقاء بالعمل العربي المشترك المستند إلى مواقف الشعوب العربية المتمسكة بمبادئ العدل والخير والسلام دفاعا عن وجودها الحضاري في عالم مضطرب يهدده الإرهاب المتطرف، وتأكيده على ان الإرهاب الممتد إلى أبعد نقطة في العالم العربي لن يأمن من شره أحد.
وجاءت الصياغات الإخبارية لوقائع المؤتمر الصحفي   بمثابة إعادة نظر للخطاب الأعلامي المنقول من قنوات فضائية سعت إلى تشويه المشهد العراقي، وإعلاء شأن الإرهاب والإرهابيين، مستشهدة بما إستعرضه السفير أمام الرأي العام الجزائري عبر وسائل إعلامه المختلفة من جرائم مروعة ارتكبها تنظيم ” داعش” بإعدام المئات من طلاب وضباط القوة الجوية في تكريت، ووممارسة إنتهاك الحرمات وحقوق المواطنين التي وصلت إلى حد إغتصاب النساء وإستهداف دور العبادة والقائمين عليها، مشيرا إلى نزوح جماعي لمواطني محافظات الموصل وصلاح الدين وديالى هربا من البطش الإرهابي الذي يسجل تراجعاته أمام الإجراءات الفورية لإعادة تنظيم القوات المسلحة التي أنجزت كافة التدابير العسكرية والأمنية لصد هجمات الإرهابيين وتطهير كافة المناطق التي اقتحموها

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.