ائتلاف الوطنية: العملية السياسية حاليا يشوبها فراغا دستوريا

قال عضو ائتلاف الوطنية علاء مكي، اليوم الجمعة، إن العملية السياسية حالياً يشوبها فراغاً دستورياً، لافتا إلى أن حضور ائتلافه لجلسة البرلمان الجديد الثانية مرهون بالتوافقات السياسية.
وأوضح مكي في حديث: ، إن “عدم حضور ائتلاف الوطنية الجلسة الأولى للبرلمان الجديد، لا يعني مقاطعة العملية السياسية برمتها”، مبينا أن “العملية السياسية حالياً يشوبها فراغاً دستورياً”.
وأضاف أن “حضور الوطنية لجلسة البرلمان الجديد الثانية مرهون بالتوافقات السياسية، بالإضافة إلى طرح التحالف الوطني مرشحه لمنصب رئاسة الوزراء”.
وتابع أن”الوطنية على اتصال مستمر مع قادة الكتل السياسية لرسم خارطة طريق للعملية السياسية، بهدف الخروج من الأزمة الراهنة”، داعيا إلى عقد اجتماع “عاجل لقادة الكتل السياسية لحسم موضوع الرئاسات الثلاث”.
وكان رئيس ائتلاف الوطنية إياد علاوي مع (73) مرشحاً من كتل مختلة من أصل 328 نائباً قد تغيبوا عن جلسة البرلمان الأولى، في الأول من تموز الحالي، ما يعد مخالفة صريحة وواضحة للدستور أذا لم يكن التغيب له عذر مبرر، ولن يعدوا نوابا حتى يؤديوا اليمين الدستورية.

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.