مواكب النجف تتحول الى مساكن للمهجرين

رسول الكعبي النجف الاشرف

 

تحولت مواكب ومساجد طريق النجف كربلاء بقدرة قادر الى مساكن لأيوائ المهجرين الهاربين من الجماعات المتطرفة والإرهابية بعد ان كانت هذه الأماكن شاغرة طيلة أيام السنة عدا ايام زيارة الامام الحسين التي لا تكون فترتها اسبوعان في الغالب ولوصول اعدادهم الى الآلاف فقد اصبحت الاماكن التي اعدتها العتبه العلوية غير كافيه فقام اصحاب المواكب والحسينيات بفتح ابواب مواكبهم مع ازدياد اعداد النازحين من تنظيم داعش في الموصل
 الاماسي الرمضانيه لاهالي النجف تحولت هي الاخرى الشغل الشاغل للاهتمام باحتياجات هذه الاسر الضيف فمن كان له موكب يمتلكه قام بتهيئه مستلزمات ساكنيه ومن لم يكن له موكب اشترك في حملات التطوع التي تتواصل مع لجنه تنسيقية اعدتها الاهالي في المدينة تقع على عاتقها اعداد قاعدة بيانات تحدث يوميا تتابع كل امور اللوجستيه والعامه لهم
 الحاج ابو محمد صاحب موكب جاء لاحد اصحاب مطاعم الاكلات السريعه الذي تحول هو الاخر الى منتدى وورشة عمل تقوم بزيارة الاسر بعد الافطار لشدة حرارة شهر رمضان ليساعدوه على توفير مبردات الهواء وتحضير وجبه مدعومه من صاحب المطعم مقدارها 300 سندويشة
اما زهير حسن الذي بدأ باجراء اتصالات لاحد الاصدقاء لتهيئه الماء الصالح للشرب للمهجرين نوه لنا” بان حاجة المواكب من الماء تم تهيئته بشكل تام من قبل المتطوعين وبشل دوري وسيتم تهيئة الماء الصالح للشرب
اما ابو اياد “وهو كذلك بدأ بالبحث عن مولد كهرباء لاحد الاسر وحين سألناه عن الجهد الحكومي قال اننا كمسلمين علينا ان نقوم بواجبنا الاسلامي والانساني دون ان ننتضر مساعدة الحكومه مضيف” الى ان هذه الاعمال تحتاج الى توفيق وهي متزايدة تحتاج الى تظافر جهود على حد قوله.
يذكر ان لجنة حقوق الانسان في مجلس محافظة النجف اشارة الى ان المحافظة استقبلت اكثر من 21 الف نازح من شمال العراق لحد الان.

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.