الاتحاد الدولي للصحفيين يطالب بتكثيف حماية الاعلاميين في العراق.

دعا الاتحاد الدولي للصحفيين السلطات العراقية للقيام بتحقيق فوري وشامل في الاعتداءعلى مكتب صحيفة التآخي في بغداد مساء يوم الاثنين، 14 تموز/يوليو.
وأدانت كلا من نقابة صحفيي كوردستان ونقابة الصحفيين العراقيين، أعضاء االاتحاد الدولي للصحفيين في العراق، الهجوم على الصحيفة التي تصدر منذ اكثر من 60 عاماً.

ويؤيد الاتحاد الدولي للصحفيين موقف النقابتان ويدعو الحكومة العراقية إلى تعزيزحماية الصحفيين والإعلاميين وسط تصاعد أعمال العنف والفوضى في البلاد، وكرر دعوته إلى الصحفيين باتخاذ كافة الإحتياطات الازمة لسلامتهم.

ووفقا للتقارير، هاجم رجال مسلحين ملثمين مكتب صحيفة التآخي مستخدمين ثلاث سيارات للشرطة. وهددوا الصحفيين وموظفي الصحيفة وأمروهم بوقف اصدار الصحيفة ومغادرة بغداد. كما وسرقوا ملفات ومحفوظات إدارية ومالية، وثلاث سيارات تملكها الصحيفة.

وقال رئيس الاتحاد الدولي للصحفيين، جيم بوملحة. “نضم صوتنا لصوت زملائنا في العراق واقليم كوردستان العراقي ونعبرعن غضبنا وإدانتنا لهذا الاعتداء العنيف الذي تم تصميمه بشكل واضح لترهيب وتخويف العاملين في صحيفة التآخي ونطالب بإجراء تحقيق فوري ومفصل في الحادث لتقديم المسؤولين عن تلك الجريمة إلى العدالة.”

وأضاف بوملحة مركزاُ على ضرورة تكثيف الحماية الإعلامية: “يزداد الوضع خطورة كل يوم بالنسبة للعاملين في وسائل الاعلام في بغداد ومختلف انحاء العراق”. من واجب السلطات العراقية تعزيز حماية حرية وحقوق وحياة الصحفيين. وقد يؤدي عدم القيام بذلك إلى المزيد من الاعتداءات وفقدان الأرواح “.

أبلغ الاتحاد الدولي الصحفيين والاعلاميين العاملين في المنطقة ان “دليل السلامة المهنية للصحفيين الميدانيين ” متوفر وصمم خصيصا للصحفيين العاملين في العالم العربي والشرق الأوسط، موفرا لهم معلومات ونصائح مهمة وعملية حول السلامة المهنية.

للمزيد من المعلومات اتصل بالاتحاد الدولي للصحفيين على: 003222352217

يمثل الاتحاد الدولي للصحفيين ما يزيد على 600000 صحفي في 134 دولة حول العالم


 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.