ردود..تخويف الشيعة من (اقليم الجنوب)..(وكأنهم يعيشون.. برفاهية..بوهم العراق الواحد)ـ

 

بسم الله الرحمن الرحيم
المضحك المبكي المحزن.. ان نجد شريحة من الشيعة (تتخوف من قيام اقليم وسط وجنوب).. رغم قناعتها المبدئية بالمشروع.. بشكل يثير الاسى في القلب ..بان يصدقون الدعايات الاعلامية المغرضة التي تصب ضد هذا المشروع العملاق.. (دون غيره من المشاريع المطروحة).. لان هذا المشروع يعلم اعداءه.. (المنافع الكبرى التي سوف يجنيها الشيعة منه).. والمستقبل الذي يضمن استقرار الاجيال المقبلة.. والخسائر الفادحة التي سوف يلاقيها الانتهازية والوصولية والمكونات الاخرى.. من جراء استقلال المكون الشيعي عن اكذوبة العراق الواحد..

ومن يجد هذه الدعايات يكتشفها بانها مثيرة للسخرية.. وتكشف بساطة من يصدقها.. ويثبت ان اعينهم مغشية.. وانهم لا يتعبون انفسهم قليلا بالتفكير بهذه الدعايات.. البالية.

وهنا سوف نرد على الدعايات المغرضة الموجهه ضد المشروع (اقليم وسط وجنوب)..
ولكن قبلها سوف نعدد هذه الدعايات الواهية:

1.    التقاتل الشيعي الشيعي

2.    هيمنة (القوى الكلاسيكية نفسها الشيعية على مقاليد اقليم وسط وجنوب) ومنها ( ال الصدر وال الحكيم).

3.    تقسيم العراق والتقاتل بين (مكوناته)

4.    هجوم المكون السني على المكون الشيعي (ما يتركون الشيعة حتى لو تاسس لهم اقليم)

5.    الصهاينة واليهود يريدون تقسيم العراق لاضعافه؟؟؟؟!!!!

6.    تمرير مشروع استعماري امريكي (مشروع بايدين لتقسيم العراق)

7.    استقلال الشيعة يعني (ابادة الشيعة من قبل المحيط العربي السني والاقليمي والجوار)

8.    استقلال الشيعة يعني.. (المثلث السني من اين سوف يمولون.. ومن اين تستلم عوائلهم السنية الرواتب؟؟؟)..

9.    الشيعة بالموصل وكركوك وصلاح الدين.. (ما مصيرهم عند استقلال الشيعة)

10.                       حرب المياه..

وهنا سوف نرد على كل نقطة من تلك النقاط:

1.    التقاتل الشيعي الشيعي:

–       هل الكورد والسنة العرب.. هم من يمنعون التقاتل الشيعي الشيعي اليوم بظل العراق الواحد ؟؟ بمعنى هل البرزاني وطارق الهاشمي والنجيفي والدايني والمطلك.. وداعش والقاعدة.. الخ..هم من يمنعون الشيعة (من التقاتل فيما بينهم شيعيا)؟؟ هل هؤلاء (عوامل للوحدة ام لتمزيق الشيعة)؟؟ هل من مصلحة هؤلاء ان يبقى المكون الشيعي موحدا قويا..

– الكورد تحاربوا حرب اهلية لمدة اربعة سنوات.. ولكن الاقليم بعد ذلك وحدهم رغم كل خلافاتهم..واصبحت صناديق الاقتراع والانتخابات داخل الاقليم الكوردي هي العامل الوحيد بعدم التقاتل فيما بينهم..

اي الاقليم الشيعي سوف يوحد الشيعة رغم كل خلافاتهم.. فهل الكورد هم افضل من الشيعة؟؟ ونحن نجد كل يوم شريحة من الشيعة (تشتم الكورد ومواقفهم السياسية واستقلالهم ونهضتهم.. ).ويعتبرونهم اقل شأنا منهم؟؟

– لم يقولون لنا من هي الفصائل الشيعية التي سوف تتقاتل؟ وما هي العوامل على الارض التي تشجع على التقاتل؟

– عوامل التقاتل الشيعي الشيعي مناطقيا معدومة وغير موجودة اصلا.. اي ليس مثل كوردستان.. 0فالطالبانيين والبرزانيين 0 كل منهم لديه مناطقه القبلية .. في حين ال الحكيم وال الصدر مثلا ليس لديهم منطقة دون اخرى؟؟

بل كلاهما ابناء عوائل مراجع متوفين.. بدرابين النجف.. وليس لديهما اي امتداد قبلي او عشائر بجنوب ووسط منطقة العراق.

2.    اما بخصوص الادعاء بان في حالة تاسيس الاقليم.. سوف تهيمن نفس القوى الكلاسيكية الشيعية .. (ال الصدر ، ال الحكيم، المالكي، الدعوة، المجلس، التيار، العصائب، …الخ).. نتسائل.. (اليس هؤلاء انفسهم الذين يتخوف البعض من يهمنتهم مجددا على الاقليم .. ) تحكم اليوم وتصل للحكم (عبر المركزية والعراق الواحد نفسه) اي من باب اولى.. ان ترفضون (استمرار العراق كدولة.. الذي يجعل هؤلاء يتوارثون الحكم مع شركاءهم السنة والكورد).. كل اربع سنوات..؟؟

علما في حالة تاسيس الاقليم سوف تبرز نخب سياسية جديدة من ابناء وسط وجنوب.. تاخذ دورها .. في حكم انفسهم بانفسهم.. في حين بظل اكذوبة العراق الواحد هم محرومين من البروز نتيجة الصراعات (القومية والمذهبية الطائفية والمناطقية والسياسية)..  .. بمعنى سوف تجري انتخابات برلمان وحكومة الاقليم .. بعيدا عن المازومية الطائفية والقومية .. التي تجري اليوم بظل اكذوبة العراق الواحد، حيث بالعراق الاكذوبة (ينتخب الشيعي خوفا من وصول الواوي السني والذيب البعثي).. متجاوزا فساد وفشل وتواطئ ممثليه السياسيين الشيعة..

 ولكن بعد تاسيس الاقليم سوف ينتخب الشيعي بالاقليم مطمئنا منطلقا من مصلحة الاقليم وبناءه ونهضته وتطويره.. ومقياسه للانتخاب (تاريخ المرشح بالنزاهة والعمران والبناء وكفاءته)..

3.    بخصوص (تقسيم العراق والتقاتل بين مكوناته).. اليس في ظل العراق حصلت الصراع القومي بين الكورد والمركز بما يسمى حروب الشمال التي زج بها خيرة شباب الشيعة كعسكريين فيها لعقود.. والصراع بين الكورد والعرب والتركمان في كركوك.. والصراع الشيعي السني على الهوية..اي في ظل العراق الواحد تتقاتل المكونات بابشع الطرق.. انتحارا وتفخيخا وذبحا وخطفا وصكا تفخيخا .. اي ان العراق الواحد ليس ضمانة لعدم التقاتل بين المكونات بل هو العامل الاساس في هذا التقاتل حيث كل مكون يسعى للحكم عبر المركزية نفسها للهيمنة على رقاب المكونات الاخرى..
فاليس العراق الواحد مقسم بلا تقسيم وتقسيم المقسم ليس بتقسيم.. والعراق الواحد نزيف دائم.. واليس العراق الواحد اكذوبة.. (فكوردستان مستقلة باقليم.. وتنتظر اي فرصة للاستقلال الكامل.. الانفصال).. (والمثلث السني مقبرة للشيعة).. ووسط وجنوب مشاريع للقتل والتفخيخ والابادة والذبح والخطف والقتل.. بدم بارد.. وثرواتهم تستباح من قبل الحكومة المركزية ومن قبل المكونات الاخرى التي تخصص لها مبالغ ضخمة من الميزانية المركزية التي اغلبها من ثروات الشيعة النفطية..(كاقليم كوردستان والمثلث السني).. ومناطق وسط وجنوب بائسة ومتبعة وتعاني الفقر وسوء الخدمات وعدم وجود اعمار حقيقي فيها.. ووضع امني مزري..

4.    المكون السني يهاجم المكون الشيعي مستغلا المركزية وبقاء الوثن الذي اسمه العراق الواحد.. (فكل الهجمات الوحشية التي تجري ضد الشيعة والتي اوقعت مئات الاف منهم وهجرت الملايين.. تجري بسهولة لاستمرار الصنم الذي اسمه العراق الواحد).. في حين يعجز القوى السنية من مهاجمة كوردستان او ايران الشيعية او اذربيجان الشيعية لامتلاكهم كيانات سياسية مستقلة وقواهم الامنية والعسكرية غير مخترقة من المكونات الاخرى.. وهذا ما يفقده المكون الشيعي بمنطقة العراق.

5.    اليهود والصهاينة واسرائيل.. من مصلحتهم استمرار العراق كدولة مسخ صنيعة سايكيس بيكو.. خارطة الشرق الاوسط القديم.. ببداية القرن الماضي… اذا كانوا يريدون شرا (لان ضم ثلاث مكونات متنافرة .. المكون الشيعي.. والمكون الكوردي.. والمكون السني العربي).. بكيان سياسي مسخ باسم العراق.. يعني جمع البارود والنار معا..

اي بالمحصلة تفجير الازمات العرقية والاثنية والطائفية والدينية والمناطقية بابشع صورها.. وهذا ما حصل منذ تاسيس العراق كدولة مصطنعة مسخ.. بداية القرن الماضي.. (فليس من مصلحة اسرائيل اذا كانت تريد شرا).. ان تؤسس ثلاث دولة بمنطقة العراق..لانها تعني خلق ثلاث دول مستقرة ديمغرافيا بنسيجها السكاني بدرجة كبيرة.. تمنع التقاتل المذهبي والقومي في داخلها..

6.    المضحك.. ان يتم اتهام مشروع اقليم وسط وجنوب.. (بانه مشروع بايدن الامريكي) فالسؤال.. اليس العراق الواحد المصطنع هو نتاج مشرع سايكيس بيكو.. خارطة الشرق الاوسط القديم الاوربية (الانكلو فرنسي).. فاليس من يدافع عن اكذوبة العراق الواحد هو يدافع عن (مشروع اية الله سايكيس.. وفضيلة الشيخ بيكو)؟؟

ثم نرد على الجهلة هؤلاء.. الم يشاهدوا خارطة الدولة المشعشية الشيعية.. التي قامت منذ مئات السنين وضمت مناطق الشيعة من البحرين لشمال بغداد مرورا بالاحواز وجانبي الخليج حتى البحرين.. (اي ان قيام دول شيعية بالخليج اقدم بمئات السنين من بايدن ومشروعه المبارك).. للعلم فقط

7.     اما في محور (من اين للمثلث  السني مخصصات مالية) في حالة استقلال الشيعة.. السؤال.. (هل تفكرون من اين سوف يمول المثلث السني – مقبرة الشيعة) الذين هجروا وقتلوا مئات الاف الشيعة في مثلثهم.. ولا تفكرون بدماء ملايين الشيعة التي قتلت وشردت وعوقت وفقدت.. في ظل اكذوبة العراق الواحد مع مكون سني بمثابة ورم سرطاني بالجسد ينخر اوصاله..

الا تعلمون ان تمويلكم للمكون السني.. وتقويته هو بمثابة استمرار ماسيكم.. بل تمويلكم المباشر لمنابع الارهاب السني ماليا.. في وقت يجب تجفيف منابع الارهاب بقطع التمويل عنهم.. (ثم هناك 40 دولة سنية بالعالم) ومنها دول ثرية كالسعودية ودول الخليج (خليهم يمولون المثلث السني)..

ثانيا.. الاردن دولة فقيرة اقتصاديا.. ولكن مع ذلك وضعها الاقتصادي و استقرارها وامنها فضل بمليار مرة من منطقة العراق كله.. اذن يمكن للمثلث السني ان ينشغل بهمومه ومشاكله وايجاد مصادر الدخل كما فعلت الاردن خير من ان يصل لهم الاموال بدون تعب من مصادر الثروة الشيعية ليسخرونها لذبح وتفخيخ الشيعة كنكران جميل من هؤلاء على الشيعة.

8.    بخصوص الشيعة خارج الاقليم الواسع الشيعي بوسط وجنوب.. (كتلعفر وتازة والطوز وغيرها)… السؤال (ماذا فعلت الاكثرية الشيعية لهم.. بظل العراق الواحد  )؟؟ هل استطعنا حماية الشيعة بتلك المناطق من الكوارث التي تحل بهم.. هل استطعنا ايقاف نزيف دماءهم.. وما يجري عليهم من هدم دورهم على رؤوسهم وخطفهم وقتلهم على الهوية وتفخيخهم والتنكيل بهم… هل وفر الشيعة لهم الحماية والامان بظل اكذوبة العراق الواحد؟؟الجواب كلا.. هل نحن اصلا كاكثرية شيعية بمنطقة اكثريتنا بوسط وجنوب (قادرين على حماية انفسنا نحن) من شرور العراق الواحد.. الجواب كلا؟؟ فكيف سوف نحمي الشيعة خارج اقليم اكثريتنا بوسط وجنوب.

اذن.. نحن امام خيارين.. الاول (استقلال الشيعة بتلك المناطق باقليم منفصل يضم مدن وقرى الشيعة بكركوك والموصل وصلاح الدين).. كاقليم شيعي تركماني.. وطلب حماية دولية لحمايته..ثانيا نقل الشيعة من تلك المناطق لوسط وجنوب.. ضمن التبادل الديمغرافي..خير من الابادة الجماعية التي اوقعت الملايين لحد اليوم من الصراعات التي جرت وتجري منذ عقود ولحد الان.

9.    بخصوص ابادة الشيعة في حالة تشكيل اقليم وسط وجنوب؟؟ السؤال كيف بنظر من يدعون ذلك؟؟ واليست عملية ابادة الشيعة بدم بارد.. وبدون اي رد فعل لا عالمي ولا دولي ولا حتى من القيادات المحسوبة شيعيا .. تحصل كلها بظل العراق الواحد الاكذوبة.. فاذا ما يجري بمنطقة العراق ليس ابادة ؟؟ فكيف تكون الابادة يا ترى؟

فقد قيل للكورد بان استقلالكم باقليم يعني ابادتكم من تركيا وايران وسوريا والفاشيين العرب بالعراق، ما حصل استقلت كوردستان.. واصبح من كان يهدد كالسنة العرب والهاشمي وتركيا وايران وسوريا.. اول اللاهثين لكوردستان والمتعاملين معا  فتاسيس اقليم وسط وجنوب.. سوف يفرض هيتبنا ووجودنا كامر واقع بالعالم وبالمنطقة.. وخير مثال تجارب العالم في الدول المأزومة بالصراعات والتي انقسمت بعد ذلك .. بعد فشلها كدول مركبة..كباكستان عن الهند.. جنوب السودان عن شمالة.. البوسنة والهرسك عن يوغسلافيا السابقة..

10. التخويف بخصوص حرب المياه.. كفى ان نعرف المهزلة.. بان في ظل العراق الواحد سخرت موارد الشيعة لبناء سدود بكوردستان والمثلث السني.. اي سلم للكورد وللسنة العرب  .. اوراق ضغط على الشيعة من اموال الشيعة انفسهم.. (فتم خداع الشيعة لسنوات بان الخطر ياتي من تركيا بخصوص المياه) ولم نسمع تركيا قطعت المياه بشكل كامل عن الشيعة بوسط وجنوب..

ولكن ما حصل بان المثلث السني العربي هو من قطع المياه ويهدد فيه.. ثانيا.. سد المياه عبر سدة الفلوجة ادى لغرق مناطق سنية نفسها.. بمعنى سد نهر بكامله ليس بالشكل اليسير كما يصور البعض.. لتخويف الشيعة..

ثالثا.. لا يوجد دولة  تستطيع قطع انهر بكاملها بدون ردة فعل دولية تردعها.. ولكن قطع المياه من المثلث السني عن الشيعة بظل اكذوبة العراق الواحد.. (لا يعتبر ضمن المقياس الدولي.. حرب مياه).. ولا يبالي المجتمع الدولي فيها .. لان ليس ضمن اطار (دولة تشتكي على دولة اخرى بهذا الخصوص) لذلك امتلاك شيعة وسط وجنوب لدولة سوف يمكنهم من الحصول على ورقة ضغط على اي جهة تريد قطع المياه  عنهم..
وننبه بان بعهد نوري المالكي تم تخصيص اموال بالمليارات لبناء 6 سدود.. كبيرة ثلاثة منها بكوردستان وثلاثة بالمثلث السني و من اموال الشيعة..

(وكأنها مؤامرة واضحة لقطع المياه عن الشيعة من اموال الشيعة.. وبظل حكومة يراسها محسوب شيعيا.. ) استمرارا لبناء السدود الضخمة بالمثلث السني وكوردستان بالعهد الملكي والجمهوري السنيين.. اي استمرار العراق كدولة هو خطر يهدد الشيعة بالصميم.

ثانيا الطائرات والصواريخ كفيلة بتحطيم اي سد يتم تهديد الشيعة بقطعه من اي دولة او جهة..

وبنفس السياق نقول لو كان للشيعة بوسط وجنوب دولة خاصة بهم.. لكان اعتبر اليوم الزحف السني عليهم بعد احداث الموصل.. (اعلان حرب .. واعتداء من دولة على دولة).. ولكان تدخلت الامم المتحدة بشكل جدي.. ولكن الكارثة بظل العراق الواحد  الاكذوبة .. اليوم لا سامح الله اذا ما احتل السنة العرب بزعامة راس الحربة داعش بغداد واسقطوا الشيعة.. فالعالم غير معني بتحريره من داعش.. لانه سوف يعتبر (صراع مكونات داخل نفس الدولة المسخ).. ويذهب دم الشيعة بدون بواكي ولا مدافع عنهم.. ليعاد مسلسل حكم السنة للشيعة بالحديد والنار ..

………………………………

تنبيه.. يسترعي الانتباه الشديد:

كل الماسي والكوارث جرت بظل العراق الواحد الفاشل.. من حروب خارجية وداخلية.. كحرب ايران وحرب الكويت والحصار.. وحرب عام 2003.. وحروب الشمال (الحروب ضد الكورد بكوردستان).. والمقابر الجماعية وقمع الانتفاضات كانتفاضة اذار عام 1991.. وقطع الاذان والايدي.. ووشم الجباه.. والارض المحروقة كقطع ملايين النخيل وتجفيف الاهوار.. ضد الشيعة..

 وضرب المدنيين بالكيمياوي كمجازر الانفال وحلبجة بكوردستان.. وضرب الشيعة بالاهوار وفي كربلاء كذلك وغيرها.. وتبيض السجون.. والقتل على الهوية.. والتهجير الطائفي.. وتفجير المراقد المقدسة.. وقتل عوائل بكاملها على اسس طائفية وقومية.. وزج خيرة شباب الشيعة كعسكريين بمستنقع كوردستان سابقا ومستنقع المثلث السني حاليا.. والمخاوف من حصول حروب فوق الكبرى نتيجة تفجير المراقد الائمة الشيعة.. كمرقد العسكريين.. والتلاعب بحدود المحافظات.. على اسس طائفية وقومية عنصرية.. الخ كلها جرت وتجري بظل اكذوبة اسمها العراق الواحد..

فعلى ماذا يتم التمسك بهذا الوهم..وهو لم يحمي عرض ولا كرامة ولا دم ولا مقدسات ولا ارض ولا استقرار ولا امان.. وليس ضمانة لمستقبل الاجيال..

………………………………….

نصيحة للشيعة:

ماذا ينتظر المكون الشيعي.. ليأخذ قراره المصيري.. (فمن يريد حياة جديدة.. عليه ان يتخذ قرارات لم يفكر بها سابقا اصلا.. ويعمل اعمال لم يعملها من قبل).. لا ان يحاول ان ينفخ الروح بجثة هامدة.. اثبتت فشلها لعقود و اخرى لسنوات..
……………………….

واخير يتأكد لشيعة العراق بمختلف شرائحهم..  ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم   .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.aliraqnet.net/alam/3543-2014-05-29-11-40-08.html

 

سجاد تقي كاظم

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.