توءم مانشيستر تزوجا من مقاتلي “داعش”

 

 

رصدت صحيفة الديلي ميل البريطانية، اليوم الخميس، حسابات وسائل الإعلام الاجتماعية لكل من زهرة وسلمي الفتاتين البريطانيتين اللاتي هربتا من منزلهما من مانشيستر منذ ثلاثة أسابيع للالتحاق بأخيهم الذي ترك عمله الأكاديمي للانضمام لـ “داعش” في سوريا.
وأشارت الصحيفة في تقريرها: أن “سلمي وزهرة الفتاتين التوءم يبلغان من العمر 16 عاما هربا ليلا من منزل والدهما، للسفر إلى سوريا عبر تركيا للانضمام لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام.داعش”

وأضافت الصحيفة أن “سلمي وزهرة كتبتا على حساباتهم إنهما تزوجا من عناصر في تنظيم داعش، وتعلما استخدام البنادق والقنابل اليدوية ورؤية بنادق كلاشينكوف وفي وقت فراغهم يقرأون القرآن”.

ولفتت الصحيفة إلي أنه “على حساب إحدي الفتاتين كتبت تقول إنها تزوجت من مقاتل بريطاني من أصل أفغاني، يبلغ من العمر 28 عاما معه شهادة الثانوية العامة”.

ولقد تحقق خبير التطرف لحسابات وسائل الإعلام الاجتماعي وتأكد من حقيقة الحساب، وقال شيزار ماهر وهو خبير في برنامج التطرف عبر الإنترنت “هؤلاء النساء اخترن أن يذهبن لأنهن يردن دعم المقاتلين”.

ونوهت الصحيفة عن سفر ما يقارب من 1500 بريطاني إلى سوريا للمشاركة في القتال بجانب المتمردين.

وكان مواطن بريطاني من أصول صومالية قد فوجئ، في 10 تموز الحالي، أن ابنتيه التوأم غير موجودتين في سريرهما عندما قام صباحاً لإيقاظهما من أجل الذهاب إلى المدرسة في مدينة مانشستر، ليكتشف الرجل بعد أن لجأ إلى الشرطة أن الفتاتين البالغتين من العمر 16 عاماً فقط هربتا في منتصف الليل واستقلتا الطائرة المتجهة إلى مدينة اسطنبول التركية لتلتحقا من هناك بتنظيم “داعش”.

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.