قيادي في المجلس الأعلى يحذر من “حرب أهلية” نتيجة التشبث بالسلطة

حذر القيادي في المجلس الأعلى الإسلامي محمد المسعودي، الخميس، من “حرب اهلية” نتيجة التشبث بالسلطة، فيما أكد أن قضية الفلوجة تحتاج إلى حل سياسي وليس بالعسكر والقوات الأمنية.
وقال المسعودي إن : “العراق اليوم يحتاج إلى المتفانين والمضحين والمتصدين الذين يؤمنون بالحفاظ على العراق ووحدته وسلامة أرضه ومياهه”، مبينا أن “من يحاول أن يسلط الضوء على نفسه في هذه المرحلة والتشبث بالسلطة فانه يخون الشعب والمبادئ التي جاءت بها الثورة البنفسجية العراقية”.

وحذر من اندلاع “حرب أهلية نتيجة هذا الأمر: “، مبينا أن “منهجيتنا وأخلاقيتنا ترفض رفضا قاطعا التقسيم ونؤمن بعراق متكامل كل جزء يكمل الآخر”.

وأضاف المسعودي أن: “اليوم يحتاج الى وحدة الرأي والتكاتف مع الحكومة المشكلة برضاء الشعب العراقي”، لافتا إلى ان”قضية الفلوجة لا يحلها العسكر والقوات الأمنية ولكنها تحتاج إلى حل سياسي وبالتالي يسهل العملية العسكرية للقضاء على داعش”.
وتابع المسعودي أن: “تغيير الوجوه لها مقبولية لكل الأطياف وتخفف من حدة التوتر وتصلنا إلى نتيجة ايجابية من اجل العراق”.

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.