الحكومة العراقية: نشيد بموقف العاهل السعودي الرافض للارهاب

اشادت وزارة الخارجية العراقية بالخطاب الذي وجهه العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز، الذي دعا فيه إلى ضرورة مواجهة التطرف والتشدد الذي يقتل النفس التي حرم الله قتلها باسم الدين، والدين منه براء.
وذكرت وزارة الخارجية العراقية في بيان، انها ” تلقت خطاب جلالة الملك عبد الله بن عبد العزيز ملك المملكة العربية السعودية في الاول من شهر اب الجاري الذي اعلن فيه صراحة انه من المعيب والعار ان هؤلاء الارهابين يقتلون النفس التي حرم الله قتلها، ويتباهون بنشرها، كل ذلك باسم الدين، والدين منهم براء، فشوهوا صورة الاسلام بنقائه وصفائه وانسانيته والصقوا به كل الصفات السيئة بافعالهم وطغيانهم واجرامهم”.

واشار البيان الى ان “الخارجية العراقية إذ تشيد بهذا الموقف تود ان تؤكد ان ما يتعرض له العراق والمنطقة من هجمة ارهابية تقودها (داعش) انما يستهدف العروبة والاسلام ، وان الارهاب بات يتخذ اشكالا مختلفة من جماعات ومنظمات تحت سمع وبصر المجتمع الدولي بكل مؤسساته ومنظماته وكأن ما يحدث من قتل وتهجير واستهداف لدور العبادة والاقليات الدينية في العراق والمنطقة وانتهاكات صارخة لحقوق الانسان وجرائم ضد الانسانية امر لا يعنيه”.

واوضح البيان ان “العراق يطالب دول العالم كافة وخصوصا عالمنا العربي والاسلامي بادانة الاعمال الارهابية التي تقترف بحق المواطنين الابرياء ادانة واضحة وصريحة لتنظيمات داعش الارهابية والقاعدة والمجاميع المسلحة المنضوية تحت مظلتها وان تقف صفا واحدا في تجفيف منابع الارهاب و تسليحه وتمويله وادانة الدول التي تدعمه، كما ترحب الوزارة بكل الجهود  الهادفة إلى مكافحة الارهاب والتطرف، وتشير الى ان العراق كان سباقا في تنظيم المؤتمر الدولي لمكافحة الارهاب الذي عقد في بغداد للفترة من 12-13 /3 / 2014 وتفعيله بما يخدم المنطقة والعالم بأسره في دحر الارهاب”.

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.