برقية من مكتب القائد العام تضع الأجهزة الأمنية في الإنذار العالي

شهدت العاصمة بغداد، امس الأحد، انتشارا أمنيا مكثفا على خلفية برقية من مكتب القائد العام للقوات المسلحة، وفيما تم تعزيز نقاط التفتيش، كانت العاصمة خالية من المواطنين وخاصة قرب المراكز التجارية رغم تحسن درجات الطقس.
وأفاد مصدر أمني في وزارة الداخلية في حديث صحفي، إن “العاصمة بغداد شهدت انتشارا أمنيا مكثفا وتعزيزا لنقاط التفتيش بالقوات الأمنية على خلفية ورود برقية من مكتب القائد العام للقوات المسلحة”.
وأضاف المصدر الذي أشترط عدم الكشف عن أسمه، أن “حالة الإنذار التي تم تعميمها بحسب البرقية للأجهزة الأمنية كانت بدرجة عالية تصل إلى 100%”، لافتا إلى أنه “تم إغلاق بوابات الدخول إلى المنطقة الخضراء”.
إلى ذلك، شهدت العاصمة بغداد في جانبي الكرخ والرصافة، الشوارع العامة زحاما شديدا، لاسيما قرب نقاط التفتيش التي ركزت الأجهزة الأمنية فيها على توجيه الأسئلة لأصحاب المركبات عن مكان توجههم والمكان الذي قدموا منه، فضلا عن طلب الأوراق الثبوتية للعجلات، وشوهد أيضا إعدادا كبيرة من قوات الجيش والشرطة وهي تتواجد قرب نقاط التفتيش إلى جانب مفارز المرور، كما شوهد أيضا اتخاذ الأجهزة الأمنية وضع الاستعداد.
يذكر أن العاصمة بغداد تشهد بين فترة وأخرى أعمال عنف متمثلة بالاغتيالات بكواتم الصوت والتفجيرات بالمفخخات والعبوات الناسفة، في حين تسعى الأجهزة الأمنية لفرض سيطرتها على العاصمة.

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.