الأمن العراقي مديون دائماً..!

 

مسامير جاسم المطير 2088
تشير احصائيات ) مصلحة المقابر العامة( في بغداد أن عدد قتلى المفخخات الارهابية يزداد يوماً بعد يوم في العاصمة بغداد وأطرافها رغم أن( وزارة الأمن القومي ) كانت تحذر المواطنين العراقيين ، دائماً، بضرورة ترك عادة ركوب (سيارات الصالون) والتعود على ركوب( القطار الفرنسي المعلق) للانتقال به من الرصافة الى الكرخ ومن مدينة الثورة إلى البياع ومن التاجي إلى المدائن لأن القطارات أكثر أماناً من السيارات ..!
أصدرت الوزارة يوم أمس بعد سلسلة تفجيرات الاسبوع الماضي تعليمات أمنية جديدة لاستخدام (القطار المعلق) الذي أعلنت محافظة بغداد عن إنشائه قبل 4 سنوات وقد نصت التعليمات على ما يلي:
(1) ممنوع اصطحاب الاطفال والنساء وكبار السن في الانتقال من الرصافة إلى الكرخ..!
(2) ممنوع ذهاب الشبان والشابات الى صالات السينما والمسارح في جميع اطراف العاصمة قبل الساعة السادسة مساء..!
(3) ممنوع خروج الشباب والشابات من هم دون 16 سنة من بيوتهم وممارسة رياضة كرة القدم وكرة السلة على السطوح..!
(4) توصية النساء والاطفال الرضع بالقفز السريع من شباك السيارة أو القطار حال سماعهم صوت انفجار مفخخة..!
(5) عدم التدافع بين الناس في الشارع الذي تفجر فيه سيارة مفخخة لأن كل واحد منهم يأخذ نصيبه مما قدر له ، إما الشهادة أو العوق..!
(6) توصية جميع من يخرج صباحاً من بيته بضرورة قراءة آية الكرسي..!
(7) توصية جميع الذين يركبون القطارات البغدادية أن يأخذوا دوشاً بالحمام قبل الركوب وبعده..!
يقال أن العقل الإلكتروني الشغـّال في وزارة الأمن القومي يتكلم ويصرح ويقرر بعد انفجار المفخخات لا قبلها ليؤكد الحقيقة التالية: من لا يلتزم بتعليمات الوزارة الأمنية لن يسلم من الموت ومن يلتزم بها يموت أيضاً..!

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
• قيطان الكلام :
• بعض قادتنا ينسون تصريحاتهم التلفزيونية مثلما ينسون تاريخ زواجهم ..!
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بصرة لاهاي في 26 – 8 – 2014

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.