رسالة مفتوحة من فيان دخيل الى حيدر العبادي

وجهت النائبة فيان دخيل رسالة مفتوحة الى رئيس الوزراء المكلف حيدر العبادي، طالبته بالتدخل السريع والتنسيق مع حكومة اقليم كردستان لتشكيل غرفة عمليات، لانقاذ نحو 2000 فتاة ايزيدية مختطفة كسبايا لدى تنظيم داعش.
وفيما يلي نص الرسالة :

رسالة مفتوحة من النائبة فيان دخيل
الى حضرة رئيس الوزراء المكلف الدكتور حيدر العبادي المحترم

بعد التحية والسلام
نحن نعلم جيدا ان مهمتكم الاولى والاهم هي تشكيل حكومة جديدة تحظى بالمقبولية داخليا واقليميا، وكلنا نترقب انجاز هذه الخطوة التي تهمنا جميعا، ولا يمكن لاحد ان يقف في طريق انجاز هذه العملية التي تمثل استكمالا للعملية السياسية التي نسعى جميعا للحفاظ على ديمومتها رغم كل ما يتربص بها وبالبلاد من خصوم واعداء وارهاب لا يخفى على احد.

إِنْ ما اثار اهتمامنا هو انكم لم تتطرقوا يوما الى وجود نحو 2000 فتاة ايزيدية مختطفة كسبايا لدى تنظيم داعش الارهابي، فضلا عن وجود الاف اخرى من الاطفال والشباب الذين ينتظرهم مستقبل مجهول، ووفق معلوماتنا فانهم مخيرون بين اشهار اسلامهم او مواجهتهم للقتل الجماعي، كما حصل في قرية كوجو المنكوبة في قضاء سنجار، حيث تم اعدام اكثر من 400 شاب ورجل للسبب اعلاه.

اننا نستغرب من عدم قيامكم بتشكيل غرفة عمليات لمتابعة سبايانا واسرانا لدى تنظيمات داعش، من اجل انقاذ ما يمكن انقاذه، ونتساءل: هل هؤلاء البائسين ليسوا بعراقيين؟ الستم رئيسا للوزراء لكل العراقيين ام لفئة واحدة؟

واليس لهؤلاء حقوق عليكم مثل باقي اطياف الشعب العراقي؟ واليس من حقهم ان ترنو عيونهم على حكومة بلادهم وعلى اعلى هرمها السياسي للتدخل وانقاذهم من المصير المجهول والمحتوم؟

انني اناشدكم سيادة رئيس الوزراء بالتدخل السريع والعاجل، والتنسيق مع حكومة اقليم كوردستان لتشكيل غرفة عمليات من كل المؤسسات الامنية والاستخبارية والعسكرية، لانقاذ اسرانا وسبايانا، كي يسجل التاريخ موقفكم المشرف ان فعلتم ذلك، وبعكسه ارى ان الايزيديين سيفقدون ثقتهم كاملة باية حكومة عراقية قادمة، وسيبقى موقفكم وقراركم في هذا الشان هو الحد الفاصل في نظرة الايزديين للحكومات العراقية القادمة.

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.