وزارةحقوق الانسان: المجتمع الدولي اغفل قضية آمرلي

اكدت وزارة حقوق الانسان، اليوم الجمعة، ان العراق يحاول ايصال صوت امرلي الى المجتمع الدولي لان هناك اغفالا للقضية، مبينةً ان آمرلي لا تزال محاصرة وإن كانت هنالك بعض النجاحات للهلال الأحمر والقوة الجوية في إيصال بعض المساعدات.
وقال الناطق بإسم الوزارة كامل امين في تصريح صحفي: إن “قضية المكونين المسيحي و الأيزيدي لها بعد دولي أكبر والمجتمع الدولي لم يتعامل مع قضية آمرلي التي يسكنها التركمان الشيعة بنفس الطريقة لأن الصورة التي وصلته أن الشعب العراقي بأغلبه شيعة وهم يمثلون أكثرية ولذلك أن هناك جهة تدعم أهالي آمرلي وتستطيع إنقاذهم وهذا تصور خاطئ قد تتحمله وزارة الخارجية وممثلياتنا متمثلا بعدم إيصال تفاصيل دقيقة عن هذه الموضوعات لاسيما الإنسانية منها”.
وأضاف امين أن “العراق يحاول إيصال صوت آمرلي إلى المجتمع الدولي لأن هنالك إغفالا ابتدأ من قرار مجلس الأمن 2170 الذي لم يذكر قضية آمرلي بالإضافة إلى الإجراءات التي اتخذت على المستوى الإغاثي أو الإسناد العسكري حيث لا يوجد هنالك عمل كما حدث في سنجار وسد الموصل وكنا نأمل أن يكون هنالك إيصال مساعدات لاسيما وأن العراق لا يملك القدرة اللوجستية الكافية لإيصال هذه المساعدات إلى هذه المنطقة ولحد الآن لا توجد استجابة”.

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.