مجلس الشيوخ يسعى لسحب الجنسية الأميركية من مسلحي “داعش”

 

أعلن عضو بمجلس الشيوخ الأميركي السناتور تيد كروز الجمهري، أن الأميركيين الذين ينضمون إلى تنظيم “داعش” أو يساندونه أو يقاتلون في صفوفه يجب تجريدهم من الجنسية الأميركية، مؤكداً أنه سيقدم تشريعا يحظر على أي شخص يفعل ذلك العودة إلى البلاد.
وقال الجمهري وهو زعيم محافظ ينظر إليه على انه متسابق محتمل في انتخابات الرئاسة الأميركية عام 2016 إنه “سيقدم قانون الإرهابي المغترب يوم الاثنين في اليوم الأول لعودة الكونغرس إلى الانعقاد بعد عطلة آب التي استمرت خمسة أسابيع”، بحسب وكالة رويترز.

وأعلن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون عن خطط يوم الاثنين لتجريد الذين يشتبه في أنهم متشددون إسلاميون من جوازات سفرهم مؤقتا لمواجهة الخطر الذي يفرضه البريطانيون المتطرفون العائدون من سوريا والعراق.

من جهته أيد السناتور راند بول من كنتاكي، وينظر إليه أيضا على انه أحد المتسابقين لخوض انتخابات الرئاسة في عام 2016 “إلغاء جوازات سفر المقاتلين في عمود نشر في مجلة تايم هذا الأسبوع”.

ويعتقد أن نحو 100 أميركي يقاتلون مع تنظيم “الدولة الإسلامية” بالإضافة إلى نحو 500 بريطاني وكثيرين من دول أخرى من أوروبا والشرق الأوسط.

وتثير محاولات تنظيم “داعش” لفرض سيطرته على سوريا والعراق قلق المجتمع الدولي، إذ أعربت دولة عدة من بينها عربية وأجنبية من بينها الولايات المتحدة عن “قلقها” حيال محاولات تنظيم “الدولة الإسلامية في العراق والشام” المعروف اختصاراً بتنظيم “داعش” فرض سيطرته على البلدين.

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.