محافظ صلاح الدين يعلن اعتقال عدد من مرتكبي جريمة سبايكر

أعلن محافظ صلاح الدين رائد إبراهيم الجبوري، الأحد، عن اعتقال عدد من مرتكبي جريمة سبايكر، مشيراً إلى أنه سيتم إعدامهم على نفس المنصة التي قتل عليها “شهداء” سبايكر.
وقال الجبوري خلال مؤتمر صحافي عقد، اليوم، ببغداد وحضرته “العراق نت”، إن “جميع مناطق محافظة صلاح الدين سوف يتم تحريرها من عناصر تنظيم داعش خلال الأيام المقبلة”.
واضاف الجبوري انه “تم إلقاء القبض على عدد من مرتكبي جريمة سبايكر خلال عملية أمنية خاصة”، لافتاً إلى أن “مرتكبي هذه الجريمة سيعدمون على نفس المنصة التي قتل عليها شهداء سبايكر في مجمع القصور الرئاسية بتكريت”.
يشار إلى أن تنظيم “داعش” اعدم المئات من طلبة قاعدة “سبايكر” شمال تكريت عندما فرض سيطرته على هذه المنطقة، منتصف حزيران الماضي، فيما أشارت مصادر أمنية إلى أن سبب إعدامهم يعود إلى خلفيات طائفية.

ونشر التنظيم في حينها صوراً على الإنترنيت لشباب منبطحين على وجوههم في العراء ويقف خلفهم مسلحون ملثمون موجهون فوهات أسلحتهم باتجاه الشباب، وقال إن هؤلاء هم قسم من طلبة قاعدة “سبايكر” الذين تم إعدامهم، فيما بقيت أماكن جثثهم مجهولة.
ولاقت هذه الجريمة ادانة محلية وعربية ودولية، ما دفع مجلس النواب الى عقد جلسة طارئة خاصة، في (3 أيلول 2014)، لمناقشة تداعيات القضية بحضور القادة الأمنيين وتشكيل لجنة للتحقيق بالجريمة واحالة الضباط المقصرين الى القضاء.

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.