ظنون تائهة

 

ظننتك ستمنحينني ضوءاً …

املاً …

طريقاً اضعته في زحمة الأمنيات

ظننتك ستمسحين دموعاً ابتلّت بها استاري

ظننتك ستنشرين ربيعاً قد نسيته لكثرة الفصول المشوهة

ظننتك لست انت

ما زال في عينيك (انا) غيري

صارعي.. فضميرك كعينَيْ أمي

نادِني …

يازهرة الراين

نادِني …

فإني لم أستفق بعد من صدمتي …

رياض البغدادي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.