عادل مراد يؤكد: التحالف بين الكورد والشيعة الحجر الاساس لبناء العراق الجديد

 

أكد سكرتير المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكوردستاني عادل مراد اهمية زيارة رئيس الوزراء حيدر العبادي الى مدينة السليمانية.
واضاف عادل مراد: ان رئيس الوزراء حيدر العبادي والوفد المرافق له زار الرئيس مام جلال للاطمئنان على صحته، امس الجمعة ، كما وعقد اجتماع مشترك بين وفد من الاتحاد الوطني الكوردستاني ورئيس الوزراء حيدر العبادي في مبنى المكتب السياسي في مدينة السليمانية، حيث بحث الاجتماع محاور عديدة اهمها تقوية اواصر العلاقات بين الاتحاد الوطني الكوردستاني وحزب الدعوة، مؤكداً ان التحالف بين الكورد والشيعة هو حجر الاساس لبناء العراق الجديد، بالاضافة الى التطرق الى مسألة الوزارات والمؤسسات الاخرى.
واكد عادل مراد: ان العبادي دعا خلال الاجتماع الكورد الى التركيز والتمركز في بغداد، ومشاركة الاتحاد الوطني الكوردستاني في جميع القرارات الهامة التي تخص العراق باعتبار الاتحاد الوطني الكوردستاني ركن اساسي من اركان العراق الجديد منذ سقوط الطاغية ولغاية هذه اللحظة، مشدداً على ان وجود الاتحاد الوطني الكوردستاني في بغداد مهم جداً.
واشار عادل مراد الى ان الاجتماع بحث صرف رواتب الموظفين وقضايا اخرى وتم التطرق الى الاسراع في تطبيق المادة 140 وتحسين مستوى قوات البيشمركة، بالاضافة الى اهتمام الحكومة الاتحادية بالشهداء الذين سقطوا على يد الارهابيين الدواعش وشمول جميع شهداء كوردستان بهذا الاهتمام، والاتفاق على عدة قضايا اخرى، مؤكداً ان وجهات النظر كانت متقاربة جداً.
وحول موقف العبادي من معالجة المشاكل العالقة بين الحكومة الاتحادية واقليم كوردستان، قال سكرتير المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكوردستاني: موقف العبادي كان ايجابياً، والآن الوضع في العراق وضع متأزم وخطير جداً بعد سقوط الموصل، وبغداد كانت مهددة من مناطق محافظات بابل وديالى، لكن ارادة الشعب العراقي كانت اقوى ولم تسمح لداعش باختراق العاصمة بغداد، والان الاوضاع افضل والمعادلة قد تغيرت، وتم الطلب من القوات الدولية بضرب الدواعش جوياً.
واوضح عادل مراد: ان الاجتماع دعا الحلفاء وخاصة الولايات المتحدة الى تكثيف الجهود لدحر الدواعش وضرب مقراتهم، والاجتماع اكد ان داعش خطر ليس على العراق وكوردستان فقط بل على جميع انحاء المنطقة والعالم.
وهو يتطلب تشكيل تحالف وطني عراقي من جميع القوى الوطنية العراقية، للتصدي لهذا التهديد الخطير.
مراد دعا التحالف الدولي الى التدخل بشكل جدي لضرب تنظيم داعش واشراك دول الجوار بهذه المهمة الخطيرة والكبيرة وخصوصا ايران و سوريا، لان هذه الهجمة الداعشية لاتستهدف منطقة واحدة بل تستهدف منطقة الشرق الاوسط باكملها، لذا يجب اشراك الجميع في عمليات ضرب داعش وهذا لايتم الا بالتعاون بين القوى الوطنية العراقية والقوات السورية والايرانية وكل من يشارك في هذا المجهود الاممي الانساني لدحر هؤلاء الارهابيين.

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.