نواب في حزب الدعوة الاسلامية يحملون العبادي وفليح مسؤولية المجزرة في الصقلاوية

العراق نت / بغداد
أكد نواب في حزب الدعوة الاسلامية تنظيم العراق بزعامة خضير الخزاعي ، الاثنين، ان 100 جندي محاصر من اصل 400 في ناحية الصقلاوية شمالي الفلوجة انسحبوا بدون غطاء جوي او بري ،محملين القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي وقائد عمليات الانبار رشيد فليح المسؤولية عن ما حصل فيما اكدوا انهم بصدد جمع تواقيع لتقديم طلب لرئاسة مجلس النواب لفتح تحقيق في المجزرة.
 وقال النائب علي البديري في مؤتمر صحافي عقد اليوم في مبنى البرلمان مع عدد من نواب كتلة حزب الدعوة تنظيم العراق وحضرته (العراق نت) ان “الارهابيين استخدموا قنابل الكلور في الصقلاوية و مما ادى الى اختناق عدد كبير منهم،وأن عدد من الجنود انسحبوا من دون غطاء جوي او مساندة برية”.
وحمل البديري “القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي وقائد عمليات الانبار رشيد فليح مسؤولية المجزرة”موضحاان “ايقاف القصف الجوي كان من اهم الاسباب”.
 واكد البديري  انه  “بصدد جمع تواقيع لتقديم طلب لرئاسة مجلس النواب لفتح تحقيق في المجزرة”لافتا الى ان “عدد المقاتلين كان 400 بين ضابط وجندي وعدد الذين انسحبوا 100”.

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.