عدد من أعضاء مجلس كربلاء يرفضون تشكيل إقليم سني لأنه بداية تقسيم العراق وامتداد لثلاث دول سنية مجاورة

العراق نت /  كربلاء
 رفض عدد من أعضاء مجلس محافظة كربلاء ، الثلاثاء ، تشكيل الإقليم السني لأنه بداية لتقسيم العراق ، مؤكدين ان الإقليم السني سيصبح امتداد لثلاث دول سنية مجاورة  ، مشيرين إلى مجلس المحافظة لايدعم هذا المشروع الطائفي المقيت .
 وقال مدير كتلة الأحرار وعضو مجلس كربلاء حسين شدهان العبودي لـ  ( العراق نت ) ،  ان “القانون  والدستور العراقي واضح في كثير من مواده “. وأضاف ان “تصريح رئيس الوزراء العراقي  الدكتور حيدر ألعبادي لا وجود مشكلة في أقامة إقليم سني في العراق  ، بالتأكيد مقابله  يكون هناك إقليم شيعي أيضا  “، موضحا ان “كتلة الأحرار لا تزال  تؤكد  بان إقامة الأقاليم الطائفية في العراق هو بوابة لتقسيم العراق  “.

وأشار إلى ان الكتلة ومجلس كربلاء ترفضان  وبشدة إقامة أقاليم على أساس طائفي  ، وإنما إذا كانت هناك عملية لإدارة الدولة بالشكل اللامركزية وإعطاء صلاحيات مجالس المحافظات ، والمحافظات والاهتمام بها  من حيث تقديم الخدمات  “،
 مطالبا بفك الارتباط لكثير من الوزارات وجعلها من ضمن مسؤوليات مجالس المحافظات يتطلب ألان في العراق ، ولا يتطلب مسألة تقسيمه إلى أقاليم مبنية على أساس طائفي مقيت “.
 ومن جانبه قال رئيس لجنة الزراعة بمجلس محافظة كربلاء جبار محسن جعاز لــ ( العراق نت ) ،  ان “أي كلمة أو تصريح لمسؤول عراقي  يعتبر هو تقسيم لبلد بأكمله  “. وأضاف  ان “وجود إقليم سني في العراق كلام خاطئ ولا يمكن ان يقوم على أساس سياسي أبدا ، لأسباب عديدة أهمها مصادر المياه في ذلك الإقليم   “،
مؤكدا  ان “الإقليم السني سيصبح امتداد  لثلاث دول سنية الأردن والسعودية وسوريا  “. واعتقد جعاز  ان “هذا الكلام غير دقيق ولا يمكن الاعتماد عليه في الأمد القريب  لان  الدستور لا يسمح بذلك  “، مستدركا بالقول ان الدستور يسمح بالفيدرالية  “،  
مشيرا إلى ان  “فيدرالية  الأقاليم موجود حتى في الدول المجاورة وهذا شيء صحي “. ودعا جعاز  السياسيين ان  “يكونوا على مستوى في التصريحات  باعتبار ان هذه التصريحات تفتح ثغرة لكل من في قلبه مرض  ولا يمكن ان يقسم البلد  بطريقة أو أخرى “.
إلى ذلك  أكد عضو مجلس محافظة كربلاء ورئيس لجنة الطاقة رضا السيلاوي لــ( العراق نت ) ،  ان “نظام الأقاليم فقرة موجودة في الدستور العراقي ويحق لثلاث محافظة أو محافظة بتشكيل إقليم ،  ولكن هنالك محاذير من هذا الجانب ان تؤخذ بنظر الاعتبار “.
 ولفت السيلاوي  على ان  “لا يكون على أساس طائفي  ، أو قومي  ، أو مذهبي  ، لأننا نعتبره بداية لتقسيم العراق ونحن لا ندعم هذا المشروع وبهذه الطريقة  في الوقت الحاضر وليس مستقبلا “. وتمنى السيلاوي ان “يكون هناك إقليم مختلط ومن كل المكونات المجتمعية في العراق دون استثناء “.
 وكان رئيس الوزراء العراقي الدكتور حيدر ألعبادي قد أعلن عبر عدد من وسائل الأعلام بأنه لا مانع  لديه من تشكيل إقليم سني وفق الدستور العراقي “.

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.