توضيح من السفير في فنلندا سعد جواد قنديل

بيان

نشرت بعض المواقع اللأكترونية ووسائل التواصل الاجتماعي في الاسبوع الماضي مقالات حرفت فيها كلمة السفير في المؤتمر الذي عقده الملتقى الثقافي العراقي في فنلندا بالتعاون مع جامعة هلسنكي في 15/09/2014 حيث ادعى كاتب المقال أن السفير العراقي في كلمته برأ تنظيم القاعدة من دماء أطفال العراق وقد تداولت بعض وسائل الإعلام نسخة مقطعة و ممنتجة لكلمة السفير لإثبات ادعاءاتهم. و في هذا الصدد يوضح السفير الآتي.
 
1- الترجمة النصية لما جاء في كلمة السفير هو الآتي
 
 •        داعش و القاعدة لديهم مبادىء متشابهة.
 •        داعش هي صنيعة القاعدة ولكنها اكثر تطوراً أو تعقيداً.
 •        القاعدة تطرح نفسها كمنظمة بينما تطرح داعش نفسها كدولة.
 •        القاعدة أحياناً لديهم بعض المبادئ ولكن داعش ليس كذلك
 •        على سبيل المثال من غير المعروف أن القاعدة تقتل الأطفال بينما داعش تفعل
 •        داعش لديها الغاية تبرر الوسيلة و عليه هم يفعلون أي شي لتحقيق أهدافهم
 
2- تم تحريف الكلام أعلاه بادعاء تبرئة تنظيم القاعدة بينما لم  ترد أي كلمة أو إشارة لموضوع التبرئة بل أن النص المترجم لكلام السفير هو ” أن القاعدة من غير المعروف عنها قتل الأطفال” ولم يقل السفير ” أن القاعدة لا تقتل الأطفال”  في إشارة واضحة إلى أن القاعدة لا تعلن قتلها للأطفال. و بعد ذلك أضيفت كلمة العراق زيادة في التحريف، فلا التبرئة  ولا نفي القتل ولا العراق وردت في كلام السفير بل كل هذه العبارات أضيفت لتحريف الكلام عن موضعه.
 
3-  أن سياق حديث السفير الذي أخذ الطابع الأكاديمي حسب عنوان المؤتمر هو القول أن داعش هي من نفس فكر القاعدة لكنها أسوء منها تنفيذاً و كليهما تنظيمات إرهابيه مدانة.
 
4- يتحفظ السفير بحقه في الملاحقة القضائية لكل من حرف كلامه في وسائل الإعلام  و نهيب بمتابعي وسائل الإعلام في الأنترنيت ووسائل التواصل الاجتماعي و أبناء الجالية العراقية في فنلندا الكرام و جميع العراقيين الشرفاء في اعتماد المواقع الرصينة و المصادر الأصلية في متابعة الأخبار وسوف لن  ينجر السفير إلى اسلوب المهاترات الإعلامية التي اعتمدت من قبل البعض و نحن على ثقة عالية بوعي المواطن العراقي و إدراكه لهذه الأساليب الرخيصة التي تستهدف ألتسقيط السياسي و كما قال الشاعر  
فحسبكم هذا التفاوت بيننا                وكل إناء بالذي فيه ينضح

السفير
د.  سعد جواد قنديل
 

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.