مشعان الجبوري يطالب رئاسة البرلمان بتحديد موعد سريع لاستجواب صالح المطلك

 

طالب النائب عن ائتلاف الجماهير العربية مشعان الجبوري رئاسة البرلمان بتحديد موعد سريع لاستجواب نائب رئيس الوزراء صالح المطلك وامام وسائل الاعلام.
واكد الجبوري في بيان صحفي، انه “سيقدم استقالته امام وسائل الاعلام في حال عدم اثبات تورط المطلك في تلك الصفقات المشبوهة، مبينا ان “هنالك صفقات مشبوهة بقرابة النصف تريليون دينار من منحة النازحين وهنالك مسؤولين كبارا متورطون فيها”.
وقال الجبوري  ان “رئاسة البرلمان تعرقل الاستجواب لحماية بعض المفسدين الذين لهم علاقات معها”، مبيناً ان “المستشار القانوني لرئاسة البرلمان تلقى الطلب الذي قدمناه لاستجواب المطلك منذ تاريخ الـ29 من شهر ايلول الماضي واكد المشاور القانوني ان الطلب مستوف للشروط لكن حتى هذه اللحظة لم يتم تحديد موعد لعقد الجلسة”.
واضاف الجبوري ان “المشاور القانوني طلب منا تغيير بعض الفقرات المكتوبة على هيئة سؤال وتحويلها الى صيغة اتهام وهو ما حصل حيث تم تحديد ثماني او تسع فقرات من طلب الاستجواب وتحويلها الى صيغة اتهام مدعمة بالوثائق الكاملة”.
واشار الجبوري الى ان “هنالك بعض الفاسدين والمتورطين بصفقات الفساد تلك من نواب سابقين وجدد حاولوا الضغط باتجاه تاجيل الاستجواب في رغبة منهم لردعي عن استئناف الاستجواب سواء بالترغيب او الترهيب او الضغط على النواب الموقعين على طلب الاستجواب والبالغ عددهم 52 نائبا وهو ما حصل مع الاسف لبعض النواب الذين سحبوا التواقيع، لكننا استطعنا بعد ذلك ان نحصل على تواقيع من نواب غيرهم ليبقى العدد الموجود لدينا فوق العدد المطلوب لتحقيق الاستجواب والبالغ 25 نائبا”.
وبين الجبوري “وجود معلومات لدينا عن تقديم رئيس لجنة النازحين لشيخ عشيرة اثناء حضوره لمجلس عزاء لديهم مبلغ 50 مليون دينار ثم فوجئ بانها سجلت على تخصيصات النازحين، كما ان قرابة 400 مليون دولار تم تخصيصها لاحدى الوزرات سمعنا عن ذهاب بعض النواب الفاسدين الى هذا الوزير لمطالبته بعزل 200 مليون دولار منها لمشاريع هم يستلمونها وهو ما رفضه الوزير”.
وتابع ان “رئيس لجنة النازحين ارسل ابن شقيقته ليكون رئيس مكتب النازحين في اقليم كردستان بدعوى انه متضرر وقد فجر الدواعش منزله في وقت سابق في الفلوجة”.
واكد الجبوري على “اهمية ضغط الاعلام لعقد جلسة الاستجواب وان تكون علنية امام الجميع وفي حال عدم استطاعتي اثبات التهم على المطلك فاني ساقدم استقالتي من البرلمان امام الجميع”.

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.