الامن اللبناني يحتجز سهى الدليمي زوجة ابو بكر البغدادي

 

يحتجز الامن اللبناني العراقية سجى الدليمي زوجة زعيم تنظيم داعش الإرهابي أبو بكر البغدادي.
وقال مسؤولو أمن لبنانيون، اليوم الثلاثاء، إن الجيش اللبناني احتجز إحدى زوجات زعيم داعش ابو بكر البغدادي وإحدى بناته اثناء عبورهما من سوريا منذ تسعة أيام في خطوة ينظر اليها على انها تمثل ضغطا محتملا على البغدادي.
وقال مسؤول أمن لبناني ومصدر سياسي كبير: إن الزوجة تدعى سجى الدليمي وانها عراقية.
وذكرت صحيفة السفير اللبنانية ان الجيش احتجزها “بالتنسيق مع أجهزة استخباراتية أجنبية”.
وذكر المصدر، إن اعتقال الدليمي يمثل ورقة مساومة مهمة لممارسة ضغوط في مفاوضات لتحقيق الافراج عن 27 من أفراد قوات الامن اللبنانية الذين اسرهم مقاتلو تنظيم داعش في آب الماضي قرب الحدود السورية وهو رأي يشاركه فيه مسؤولون لبنانيون آخرون ممن أكدوا احتجاز الدليمي.  
واحتجزت زوجة البغدادي وابنته في شمال لبنان. وذكر مسؤولو الامن انه يجري استجواب زوجة البغدادي في مقر وزارة الدفاع.
ولم يرد أي رد فعل فوري على المواقع الالكترونية التابعة لداعش رغم ان بعض مؤيدي الجماعة كذبوا التقرير.
وكانت الدليمي بين 150 امرأة أفرج عنهن من سجن تابع للحكومة السورية في آذار في اطار مبادلة للسجناء تم بموجبها الافراج عن 13 راهبة أسرهن مقاتلون مرتبطون بالقاعدة في سوريا طبقا لما ذكرته وسائل الاعلام وقتئذ.
وذكرت مصادر عشائرية في العراق أن لزعيم داعش ثلاث زوجات اثنتان من العراق والثالثة سورية.
وسيطرت داعش على مناطق في العراق وسوريا الى الشرق من لبنان وأعلنت “الخلافة” في المناطق التي تسيطر عليها.
ويسعى تحالف تقوده الولايات المتحدة الى التصدي لداعش وتقليص رقعة الاراضي التي تسيطر عليها في العراق وسوريا.
ورصدت الولايات المتحدة جائزة قيمتها عشرة ملايين دولار لمن يقدم معلومات ترشد الى معرفة مكان البغدادي أو اعتقاله او ادانته. والاسم الحقيقي للبغدادي العراقي الجنسية هو ابراهيم عواد ابراهيم علي البدري السامرائي.
وذكرت تقارير اعلامية امريكية ان البغدادي احتجز سنوات عدة في سجن تديره الولايات المتحدة في جنوب العراق قبل ان يصبح زعيما لتنظيم داعش في العراق عام 2010 الذي سبق تنظيم داعش الحالي والذي امتد الى سوريا عام 2013.
وفي حزيران أعلنه التنظيم “خليفة للمسلمين” وطالب كل المسلمين بمبايعته.

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.