المرجعية تدعو لكشف الوهميين ومحاربة الفساد

العراق نت/ كربلاء
دعت المرجعية الدينية العليا أجهزة الدولة المعنية لوضع خطط شاملة تعتمد على المعايير العلمية لاستيعاب الزوار الوافدين للعتبات من خارج العراق بعيداً عن الفوضوية والارتجال ، بالإضافة  إلى وضع خططاً مدروسة لاستعادة المناطق التي لا تزال تحت سيطرة داعش ودفع الخطر عن المناطق التي تهدد أهلها ،  محذرة بالوقت نفسه من تولد حالة من التراخي والشعور بالأمان في مواجهة أعداء العراق واستغلال ملف العناصر الوهمية وما يسمى (بالفضائيين) لتشويه صورة الجيش العراقي داعية إلى الاستمرار باليقظة والحذر في مواجهة العصابات الإرهابية
.
وقال ممثل المرجعية الدينية في محافظة كربلاء الشيخ عبد المهدي الكربلائي خلال خطبة الجمعة ، التي أقيمت في الصحن الحسيني حضرتها ” العراق نت “، ان “المرجعية  الدينية العليا تدعو الجهات الحكومية (المعنية) إلى وضع خططاً مدروسة لاستعادة المناطق التي لا تزال تحت سيطرة داعش ودفع الخطر عن المناطق التي تهدد أهلها  “. وأضاف لقد تحقق للقوات المسلحة ومن التحق بهم من المتطوعين انتصارات مهمة في بعض المناطق خلال المدة الماضية،  إلاّ أن عصابات داعش ، كما تعلمون ، لا تزال تسيطر على مناطق كبيرة وتهدّد بعض المناطق المهمة ومنها مدن تقع فيها مراقد مقدسة كسامراء وبلد.،مطالبا من القوات المقاتلة عدم الاطمئنان والركون إلى الانتصارات المتحققة بحيث يتولد من ذلك حالة من التراخي والشعور بالأمان بل لا بد من استمرار اليقظة والحذر في مواجهة هذه العصابات الإرهابية”. و طالب الكربلائي من الجهات الحكومية المعنية أن تضع خططاً مدروسة لاستعادة المناطق التي لا تزال تحت سيطرة داعش ودفع الخطر عن المناطق التي تهددها بما يحقق الأمن لهذه المناطق وتوفر الطمأنينة لأهاليها، بعيداً عما يتسبب في التوتر والشحن الطائفي “
، مبينا ان ” تخليص المناطق التي ترزح تحت جور داعش ودفع الخطر عن المناطق التي تهددها يجب أن يتم بأسلوب يحقق الهدف المنشود وهو تحقيق الاستقرار لجميع المناطق والأمن والطمأنينة لجميع العراقيين على اختلاف مذاهبهم وقومياتهم “.
ودعا الكربلائي إلى “استمرار ودعم الجهود الرامية لكشف المزيد من هذه العناصر الوهمية أو شبه الوهمية في جميع مؤسسات الدولة . واوضح  في الوقت الذي نثمِن فيه الجهود المبذولة لمحاربة الفساد ومن ذلك كشف العناصر الوهمية في بعض المؤسسات الأمنية والتي تسبب الغض عنها في السنوات الماضية في خسائر كبيرة في أموال الدولة  ، إضافة إلى تداعياتها الأمنية الكارثية “. وأشار إلى ان “المرجعية الدينية تؤكد  على استمرار ودعم الجهود الرامية لكشف المزيد من هذه العناصر الوهمية أو شبه الوهمية في جميع مؤسسات الدولة، فان وجود هذه العناصر ، بالإضافة إلى ما يكلف الدولة من موارد مالية كبيرة يمكن أن تصرف لتقديم الخدمات الأساسية للمواطنين يتسبب في تداعيات خطيرة أمنية واقتصادية وأخلاقي ، وينبغي للجميع اعتماد أسلوب التثبت والتحقق المهني في كشف خفايا هذا الملف الشائك “.
ودعا الكربلائي وسائل الإعلام الرصينة إلى عدم الاعتماد في هذا الصدد على أرقام تنشرها جهات غير رسمية لم تثبت مصداقيتها، إذ لا ينبغي الانسياق وراء بعض الجهات المغرضة التي تهدف إلى استغلال ملف العناصر الوهمية وما يسمى ( بالفضائيين) لتشويه صورة الجيش العراقي البطل الذي قدم الكثير من الضحايا في سبيل عز العراق وحماية أرضه وشعبه، وتهدف تلك الجهات أيضاً إلى تحطيم نفسية المواطن العراقي وإيقاعه في المزيد من الشعور بالإحباط النفسي واليأس من إصلاح الوضع القائم حاليا “. وتابع ان “المرجعية الدينية توصي المواطنين  أن يكونوا  حذرين من التعاطي مع بعض ما ينشر في هذا المجال غير ما تصدره الجهات الرسمية المخولة، وليحافظوا في نفس الوقت على ثقتهم بأن هناك عناصر مخلصة تعمل لإصلاح الأمور، والأمل كبير في قدرة الخيرين من العراقيين على انجاز ذلك والانتقال إلى وضع أفضل “

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.