حركة التغيير تدعو الكاظمي بجعل مسألة إلغاء استقطاع نسبة 21 بالمئة من رواتب موظفي إقليم كردستان إحدى نقاط التفاوض مع اربيل

طالب النائب، عن حركة التغيير في حركة التغيير الكردية هوشيار عبدالله رئيس الوزراء السابع بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003 مصطفى الكاظمي بجعل مسألة إلغاء استقطاع نسبة ٢١ بالمئة من رواتب موظفي إقليم كردستان إحدى نقاط التفاوض مع أربيل ، وذلك انطلاقاً من مسؤولية الكاظمي الوطنية والأخلاقية تجاه الشعب في كافة مناطق العراق وبضمنها الإقليم .

وقال عبدالله في بيان اليوم، أنه :

” من المؤسف أن الرؤساء الثلاثة برهم صالح ومحمد الحلبوسي ومصطفی الكاظمي على دراية تامة بالظلم الذي وقع علی موظفي إقلیم كردستان والمتمثل باستقطاع نسبة ۲۱٪ من رواتبهم التي یستلموها کل خمسین یوم وليس شهرياً، ومع ذلك لم ينطقوا بكلمة تجاە هذە المخالفة القانونية التي تعد انتهاكاً للقيم الانسانیة، فما هو سبب سكوتهم غير المبرر؟ وإلى متى يبقى المواطن ضحية للمجاملات؟ “.

وأضاف :

” في الوقت الذي نعاتب فيه السيد الكاظمي بشدة على هذا الصمت تجاه مظلومية موظفي الإقليم، نطالبه بالقيام بواجبه تجاههم إذا كان يتعامل بمبدأ المساواة تجاه كل العراقيين، إذ يتوجب عليه الضغط على حكومة الإقليم لإلغاء هذه الإجراءات التعسفية، ومن الضروري ان تكون قضية إلغاء الاستقطاع احدی نقاط التفاوض مع حكومة الإقلیم لكونها تصرفاً غير دستوري ويتنافى مع حق الموظفين في الحصول على رواتب مجزية مقابل عملهم “.

هوشيار عبدالله

المقالات والبحوث تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.