3 سنوات سجن لشرطي مرور اطلق الرصاص على المتظاهرين في العراق

قضت المحكمة الجنائية المركزية في الرصافة بالحكم على مطلق العيارات النارية على المتظاهرين والقوات الأمنية بالحبس ثلاث سنوات.

وأوضح المركز الإعلامي في بيان اليوم الثلاثاء 19 تشرين الثاني2019 أن “المحكمة قضت بالحبس ثلاث سنوات لمتهم أدين بإطلاق العيارات النارية من مسدس قرب جسر الجمهورية في بغداد”.

وأشار البيان إلى أنه “تم القبض على المتهم بالجرم المشهود من قبل المتظاهرين وهو يطلق العيارات النارية وتم تسليمه إلى القوات الأمنية علما أن المتهم هو منتسب في مديرية المرور العامة”.

ويحتشد المتظاهرون في العراق منذ أكثر من ثلاثة اسابيع في ساحة التحرير ببغداد، مطالبين بـ “إسقاط النظام” وتغيير الطبقة السياسية الحاكمة التي يعتبرون أنها تعيث فسادا في البلاد منذ 17 عاما.

ويعتبر المتظاهرون النظام السياسي الذي شكل بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003، عفا عليه الزمن ولا بد من تغييره، ويطالبون بسن دستور جديد وطبقة سياسية جديدة لقيادة العراق، ثاني أكبر منتج للنفط في منظمة أوبك.

ويواجه العراق انتقادات متزايدة حيال أساليب قمع التظاهرات، إذ تتهم المنظمات الحقوقية السلطات بإطلاق الرصاص الحي على المحتجين والحد من حرية التعبير من خلال قطع الإنترنت وحجب وسائل التواصل الاجتماعي والاعتقالات التعسفية.
ويشهد العراق، منذ 1 تشرين الأول / اكتوبر 2019 مظاهرات سلمية بدأت في بغداد، ثم انتقلت الى المدن العربية الشيعية ضد الاحزاب والمنظمات التي تحكم العراق منذ 2003 والتي قتل واصيب وخطف فيها الآلاف المواطنين العراقيين، وحسب الإحصائيات الرسمية ” قتل بالرصاص الحي 400 وإصيب 14500 متظاهر وخطف 16 متظاهر كان آخرهم ياسر عبدالجبار محمد وماري محم وصبا المهداوي” اطلق سراحها” وعلي هاشم” اطلق سراحه” و ضرغام الزيدي وعلي جاسب حطاب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.