5 قتلى وعدد من الجرحى السبت 30 تشرين الثاني وبرهم صالح يرسل قوة عسكرية لحماية مزار محمد باقر الحكيم في النجف

أفاد مصدر أمني، السبت، مقتل 5 متظاهرين، وإصابة عدد اخرين، بعد تجدد المظاهرات المتظاهرين حول مزار اية الله محمد باقر الحكيم في النجف.

وقال المصدر في حديث لـان ار تي”، اليوم، 30 تشرين الثاني 2019، “ان الاضطرابات تجددت بين المتظاهرين وحرس مبنى الحكيم، وسماع طلق ناري ورمي بقاني الغاز المسيل للدموع”، مشيرا إلى “وقوع خمس شهداء وهناك تزايد في إعداد الجرحى”.

وأضاف المصدر الذي تحدث شريطة عدم الافصاح عن هويته ان الاضطرابات اسفرت أيضا عن “احتراق الجزء الخلفي من جهة شارع المدينة لمجمع شهيد المحراب”، لافتا إلى “وصول تعزيزات كبيرة من بغداد للنجف”.

وتابع ان “رئيس الجمهورية برهم صالح، اتصل بعمار الحكيم، وأمر بتوجيه قوة كبيرة إلى النجف للسيطرة على المرقد والحفاظ على المتظاهرين”.

وشهدت محافظة النجف الخميس الماضي، 28 تشرين الثاني 2019، عمليات عنف اسفرت عن سقوط 18 قتيلا من المحتجين الغاضبين واصابة 853 اخرين بينهم 113 بحالة حرجة، بعد مهاجمتهم من قبل القوة الامنية المتمركزة داخل مزار اية الله، محمد باقر الحكيم قرب مجسرات ساحة ثورة العشرين، وكان من بين المصابين 7 حالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، فيما كانت الاصابات البقية ناجمة عن استخدام الرصاص الحي والمطاطي اضافة الى الخردق “الصجم”، بحسب مصدر أمني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.