50 قتيلا وجريحا حصيلة تفجيرات بلدروز

 اكد رئيس اللجنة الامنية في مجلس محافظة ديالى صادق الحسيني، ان حصيلة ضحايا تفجيرات بلدروز شرق بعقوبة تجاوزت الـ50 قتيلا وجريحا بينهم قاض، فيما اعتبر ان التفجيرات هي رسالة بائسة من قبل تنظيم داعش لتاكيد وجوده.
وقال الحسيني ، ان “حصيلة تفجير السيارة المفخخة وعبوة ناسفة داخل مركبة كانتا متوقفتين قرب سوق شعبية مكتظ بالزبائن وسط قضاء بلدروز (30 كم شرق بعقوبة)، بلغت 5 قتلى و45 جريحا في حصيلة شبه نهائية”، مبينا ان “من بين القتلى القاضي المعروف حسين التميمي”.
واعتبر الحسيني ان “تفجيرات بلدروز رسالة بائسة من قبل داعش لتاكيد وجوده في المشهد الامني”، مشيرا الى “اننا سنثأر لدماء الشهداء والجرحى من خلال تماسكنا في مواجهة التطرف واحباط مؤامراته الشريرة في ضرب النسيج الوطني”.
وشهد قضاء بلدروز بمحافظة ديالى، السبت (28 شباط 2015)، انفجار سيارة مفخخة مركونة على جانب الطريق داخل سوق شعبي في القضاء اعقبها عبوة ناسفة كانت موضوعة داخل سيارة اخرى استهدفت تجمعا للمواطنين في مكان الحادث، ما ادى الى مقتل شخصين وإصابة خمسة آخرين بجروح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.