محافظ الانبار: تطهير [97%] من الرمادي والشروع بحملة تأهيل خدمات الماء والبلديات وخطوط نقل الطاقة الكهربائية

أعلن  محافظ الانبار احمد خلف الدليمي، اليوم الاثنين، أن القوات الأمنية وبدعم من العشائر نجحت في “تطهير اغلب مناطق الرمادي وبنسبة “تتجاوز الـ 97% “، مبينا أن لجانا حكومية تعمل على “تأهيل خدمات الماء والبلديات وخطوط نقل الطاقة الكهربائية المتضررة”،.
وقال الدليمي في بيان، اليوم الاثنين، ان “قوات الجيش والشرطة نجحت في تطهير اغلب مناطق الرمادي وبنسبة تتجاوز الـ 97%، ولم يتبق الا فلول تنظيم داعش يتم معالجتها من قبل القوات الأمنية”، مبينا أن “جميع مسؤولي الانبار يعملون مع الدوائر الحكومية الان على إعادة تأهيل الخدمات والمشاريع لمواطنيها “.
وأضاف ، ان “حكومة الانبار تعمل على تعويض المتضررين من أهالي الرمادي ممن تضررت منازلهم ومحالهم التجارية من قبل التنظيمات الإرهابية التي استهدفت كل شيء وحاولت تدمير الحياة، وقتل الناس ونهب أموالهم”.
وتابع أن “لجانا حكومية عملت وتعمل على تأهيل خدمات الماء والبلديات وخطوط نقل الطاقة الكهربائية الى مناطق الرمادي المتضررة”، مبينا أن “العمل مستمر في تعويض المتضررين، حيث تم شمول عدد كبير من المواطنين الذين أكملوا معاملاتهم ووزعت عليهم صكوك مالية تقدر بعشرة ملايين دينار كدفعة ثانية لكل متضرر”.
يذكر ان مدينة الرمادي مركز محافظة الانبار شهدت معارك طاحنة لمدة اكثر من اربعة اشهر بعد فض ساحات الاعتصام فيها وانتشار مسلحي داعش، وادت المعارك التي دارت بين القوات الامنية المسنودة من قبل العشائر من جهة وعناصر داعش من جهة اخرى الى هدم وتدمير عشرات المنازل والبنى التحتية واعمدة نقل الطاقة فيما اعلنت القوات الامنية قبل عدة ايام فرض سيطرتها على اغلب مناطق الرمادي وعودة الحياة الى طبيعتها “.
 ومازالت هناك اشتباكات متفرقة في بعض مناطق الرمادي، وفي نفس الوقت لازالت الفلوجة الواقعة جنوب شرقي الرمادي تحت سيطرة عناصر داعش وتم محاصرتها بشكل محكم من خلال انطلاق حملة عسكرية واسعة شاركت فيها مختلف صنوف القوات المسلحة وتمكنت من تحرير مناطق اطراف الفلوجة وقتل العشرات من مسلحي داعش وتدمير لعجلاتهم واكداس العتاد التابعة لهم “.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.