فيديو..Navy Seal اعتقلت شخصين احياء و6 جثث من قرية باريشا في ادلب السورية في عملية مقتل زعيم داعش ابو بكر البغدادي

كشف المرصد السوري لحقوق الإنسان، الأحد، عن تفاصيل استهداف زعيم تنظيم داعش في محافظة إدلب، مبينا ان القوة الأميركية التي هاجمت البغدادي، كانت تحاول اعتقاله حيا، لكنه فجر نفسه قبل أن يتم إلقاء القبض عليه.

وأفاد مدير المرصد، رامي عبدالرحمن، في تصريحات صحفية، تابعها ديجيتال ميديا إن آر تي، اليوم، 27 اكتوبر/ تشرين الأول 2019، ان “المؤكد لدينا هو هجوم نفذته 8 طائرات مروحية تابعة للتحالف الدولي أقلعت من شمال شرق حلب في الساعة 12 و30 دقيقة عند منتصف الليل الماضي، رافقتها طائرة حربية شنت غارة على مخبأ البغدادي، واشتبكت مع عناصر متحصنة في منزل قرب منطقة غرب قرية باريشا في إدلب”.

وأضاف ان ” المتواجدين على الأرض هناك استهدفوا الطائرات واستمرت الاشتباكات معها لأكثر من ساعة ونصف، لكن لا نستطيع تأكيد أو نفي مقتل أبو بكر البغدادي في العملية هذه، وإذا ما صحت رواية مقتل البغدادي فهو سيكون نصر معنوي للرئيس الأميركي سيتفاخر فيه، لكن لن يغير شي بالنسبة للتنظيم فهو لا يزال نشط بكثافة عبر خلاياه في البادية السورية ومنطقة شرق الفرات”.

وأوضح ان “وجود المروحيات دليل على أن العملية كانت تتضمن إنزالا جويا ورغبة في اعتقال القيادي الذي كان متحصنا في ذلك المنزل الذي يعود بالفعل إلى قيادي جهادي، تبين أنه البغدادي نفسه”، وبحسب المرصد فإن “هناك 9 قتلى نتيجة العملية بينهم القيادي وزوجته وعدد من الأطفال”.

وتساءل قائلا :

” كيف يتواجد البغدادي في منطقة على الحدود السورية – التركية إن لم يشعر أنه بأمان، والمنطقة تلك تتواجد بها هيئة تحرير الشام وتنظيمات جهادية أخرى، وإن ما صحت رواية البغدادي فهذا يدل على وجود الكثير من قيادات التنظيم يتوارون في محافظة إدلب، وهو ما سيفتح النار على المنطقة بذريعة وجود مجموعات جهادية فيها”.

” كيف يتواجد البغدادي في منطقة على الحدود السورية – التركية إن لم يشعر أنه بأمان، والمنطقة تلك تتواجد بها هيئة تحرير الشام وتنظيمات جهادية أخرى، وإن ما صحت رواية البغدادي فهذا يدل على وجود الكثير من قيادات التنظيم يتوارون في محافظة إدلب، وهو ما سيفتح النار على المنطقة بذريعة وجود مجموعات جهادية فيها”.

من جانبه أفاد مصدر محلي ان الجنود الذين قاموا بعملية استهداف قيادي كبير، كانوا يرتدون لباس “مارينز” ويضعون إضاءات على خوذهم، مبينا أن هناك نازح كان يعيش مع عائلته في خيمة اقتربوا منه وكلمه شخص باللغة العربية يعتقد أن لهجته أردينة وطلبوا منه أن يأخذ عائلته ويبتعد عن المكان، ثم نادى الجنود عبر مكبرات الصوت على صاحب المنزل الذي يدعى “أبو محمد” بأن يسلم نفسه هو وضيفه.

وأشار إلى أنه شاهد بعد انتهاء عملية الإنزال 6 جثث في أكياس بنفس المكان الذي تمت عليه عملية الإنزال ورجح أنها ليست عائدة لأهالي قرية باريشا كما ذكرت مصادر اخرى نقل القوة الامريكية الخاصة شخصان احياء من حرس ابو بكر البغدادي.

وكانت وسائل إعلام أميركية أفادت في وقت سابق، ان البغدادي لقي مصرعه بغارة أمريكية صادق على تنفيذها الرئيس دونالد ترامب، حيث صرح مسؤول بارز في البنتاغون بأن زعيم تنظيم داعش كان هدفا لعملية عسكرية سرية في محافظة إدلب السورية، ومن المنتظر أن يصدر الرئيس الأميركي دونالد ترامب بيانا هاما، بحسب ما أعلنه البيت الأبيض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.